الرخويات

 

الرخويات حيوانات اجسامها رخوةوغير مقسمة بها قناة هضمية كاملة وبعض الحلزونات تعتبر من المصادر الغذائية الهامة كما يستخرج منها الكثير من العقاقير الطبية اضافة الى اللالئ , وتلعب الحيوانات الرخوية دورا بيئيا هاما حيث تقوم بترشيح ماء البحر مثل بلح البحر والبعض الاخر يقوم بتنظيف ارض البحار من كل ما يسقط عليه مثل خيار البحر كما تعتلر غذاء لكثير من الكائنات البحرية

تتبع المحاريات شعبة الرخويات
 phylum molluscus
 اللافقاريات
invfer tebrate
 ويوجد منها عدة مثل
 bivalves بلح البحر و المحار
 gastropods الحلزونات
 cephalopods
 سمك الحبار والاخطبوط وهناك الاصناف الاصغر ايضا مثل
 chitons – scaphopoda

ومن دراسة اصل الكلمة
 etymology
 للرخويات وجد انها اشتقت من اللغه اللاتنيه من كلمة
 molluscus
وتعنى نعومة الجسم وهى مجموعة متنوعة من الكائنات الحيه يبلغ تعدادها 110000 نوع واغلبها تعيش فى البحار لكن هناك اعداد كبيره تعيش فى الماء العذب وعلى الارض وهى تحتل مدى واسع من البيئه بدءا من البحار القطبيه الى الجداول الاستوائيه ومن الوديان الى اعالى الجبال بارتفاع 7000 متر كما ان بعضها يتكيف للعيش فى البيئه الصحراويه 

تتبع المحاريات شعبة الرخويات
 phylum molluscus 
اللافقاريات
 invfer tebrate 

ويوجد منها عدة انواع مثل
 bivalves
 بلح البحر والمحار
 gastropods
 الحلزونات
 cephalopods
 سمك الحبار والاخطبوط وهناك الاصناف الاصغر مثل
 scaphopoda 

ومن دراسة اصل الكلمه
 etymology
 للرخويات وجد انها اشتقت من اللغه اللاتنيه من كلمة
 molluscus
 وتعنى نعومة الجسم , وهى مجموعة متنوعه من الكائنات الحيه يبلغ تعدادها 110000 نوع واغلبها تعيش فى البحار , لكن هناك اعداد كبيره تعيش فى الماء العذب وعلى الارض وهى تحتل مدى واسع من البيئة بدءا من البحار القطبية الى الجداول الاستوائية ومن الوديان الى اعالى الجبال بارتفاع 7000 متر , كما ان بعضها يتكيف للعيش فى البيئة الصحراويه  

الاهمية الاقتصادية للرخويات 
والرخويات حيوانات اجسامها رخوة وغير مقسمة بها قناة هضمية كاملة ملحق بها بعض الغدد , لها جهاز دورى مفتوح ماعدا
 cephalopods
 والقلب ظهرى به ثلاث غرف ويغلف الجسم برنس ظهرى يفرز الصدفة ان وجدت والتنفس بالخياشيم (مائيه ) او الرئات (بريه ) الجنسان منفصلان والاخصاب خارجى او داخلى ومعظمها بويضة 

والحيوانات الرخوية متنوعة من حيث عاداتها الغذائيه حيث تتراوح بين التغذية على الخلايا النباتية والحيوانية الى التى تاكل اوراق النباتات الارضية , الى المفترسة التى تاكل الاسماك والحيوانات الرخوة الاخرى , وهى متنوعة ايضا من حيث الشكل وحجم الجسم بعضها مجهرى تقريبا , بينما البعض الاخر مثل الحبار العملاق الذى يوجد بالمحيط الاطلسى يصل الى 270 كجم بطول 12 متر فى الجسم ويصل الطول باللوامس الى 50 متر 

والعديد من انواع الحيوانات الرخوية لة اهمية كبيرة حيث ان عددا كبيرا من ذوات الصدفتين  

وبعض الحلزونات تعتبر من المصادر الغذائية الهامة كما يستخرج منها الكثير من العقاقير الطبية اضافة الى اللالئ , وتلعب الحيوانات الرخوية دورا بيئيا هاما للغاية حيث تقوم بترشيح ماء البحر مثل بلح البحر والبعض الاخر يقوم بتنظيف ارض البحار من كل ما يسقط عليه مثل خيار البحر كما تعتلر غذاء لكثير من الكائنات البحرية

الاهمية الغذائية للمحار 
المحار ليس فقط من الاغذيه المحببه الى الانسان ولكنها ايضا واحده من اكثر الاغذيه توازنا حيث تحتوى على البروتين والكربوهيدرات والدهون وتشير الابحاث الى ان المحار غذاء مثالى لمرضى القلب لادراجها فى النظم الغذائيه منخفضة الكوليسترول . 

والمحار مصدر ممتاز للفيتامينات أ و B1 الثيامين و B2 فيتامين بى و فيتامين B3 النياسين و ج (حمض الاسكوربيك ) و فيتامين د calciferol كما تحتوى على العديد من المعادن مثل الحديد والنحاس واليود والماغنسيوم و الكالسيوم والزنك والفوسفور . 

المحار من الاغذية الصحية المنخفضة جدا فى الدهون ( اقل من 2% ) وتحتوى على الدهون المشبعة واهمها اميجا 3 المفيده للقلب 

كما انها تساعد فى حماية الشرايين والاوعيه الدمويه عن طريق خفض نسبة الكوليسترول فى الدم كما تساعد على خفض قدرة الجسم على امتصاص الكوليسترول من الاغذية الاخرى 

والمحار يحتوى على كمية من الزنك اكثر عدة مرات من نفس الكمية من لحم البقر والكبد مما يقوى النظام المناعى للجسم 

المحار غنى فى الاحماض الامنيه التى تساهم فى زيادة طاقة الجسم ويستخدم كمنشط عام 

انتاج العالم من المحار
وقد زاد لانتاج العالمى من المحار بشكل مطرد منذ عام 1995 وصولا الى مستوى قياسى جديد هو 13.6 مليون طن فى عام 2005 وبلغ متوسطالنمو فى ذوات الصدفتين 5% ويرجع ذلك الى سببين 

1- النمو السريع فى قطاع الاحياء المائيه 

2- وزيادة حادة فى انتاج ذوات الصدفتين فى الصين 

اصبحت الصين اكبر منتج لذوات الصدفتين حيث بلغ الانتاج 9.5 مليون طن عام 2005 وتسهم بحوالى 70% من المحصول العالمى وفى ذلك العام كانت اليابان هى ثانى اكبر منتج وراء الصين مع انتاج يبلغ 5.8 % ثم الولايات المتحدة 5.2 % ثم كوريا الجنوبية 2.8 % وتايلاند 2.8 % وغيرها من البلدان المنتجه لذوات الصدفتين وهى فرنسا واسبانيا وايطاليا وكندا وشيلى 

تجارة المحار
بلغت نسبة التجارة العالمية من المحار 2.3 % من اجمالى الصادرات العالميه من المنتجات السمكية وتقدر بحوالى 78.9 مليار دولار امريكى عام 2005 مقارنة بمبلغ 1.41 بليون دولار عام 2002 مما يمثل زيادة قدرها 29.1 % خلال تلك الفترة 


والاسواق الرئيسيه للمحار هى اليابان وكوريا الجنوبيه والصين وشبه الجزيرة الكوريه والولايات المتحده وكذلك البلدان الاعضاء فى الاتحاد الاوروبى 

معاملات مابعد الحصاد 
يتجة الكثير من الناس الى اكل المحار نيئا دون طهى فقط بعصر الليمون علية وذلك يعتبر من العادات السيئه نظرا لاحتمال وجود البكتريا الضارة به 

وتتلخص عمليات مابعد الحصاد فى الاتى
التجميد السريع 
 حيث يتم تجميد المحار وهو على الصوانى ثم تضاف طبقه رقيقه من الثلج لوقف عملية التنفس وانتاج العصائر الطبيعيه قبل تخزينها مجمده 

البسترة 
حيث يوضع المحار فى الماء الدافى لفترة زمنيه معينه ثم يوضع فى المياه البارده لوقف عملية الطهى 

الضغط الهيدروستاتى العالى
 حيث يوضع المحار تحت ضغط ( 35000- 40000 رطل لكل بوصه مربعة ) لمدة 3-5 دقائق لقتل البكتريا والكائنات الدقيقه 

وعند تصدير المحار يلزم ان يكون معة شهادات الجوده التى تثبت ان هذا المحار خالى من التلوث ومن اى مواد ضاره حتى يقبل فى السوق العالمى 

اختيار موقع مزرعة المحار 
ينطبق على موقع مزارع المحار نفس شروط مزارع الاقفاص السمكيه البحرية بحيث تكون محمية من التيارات البحريه والمائيه العنيفه وان تكون بعيده عن مصادر التلوث وبعيده عن اخطار العواصف والامواج العاليه وتتوافر الشروط فى اللاجونات الساحليه التى تتواجد فى جنوب سيناء والساحل الشمالى الغربى وساحل البحر الاحمر 

وفى جمهورية مصر العربية توجد الكثير من المناطق الصالحه لاقامة مزارع المحار وقد قامت هيئة الثروه السمكيه باعداد كتيب 

يحوى جميع المناطق الصالحه لاقامة مثل هذه المزارع مع توفير الموافقات والمشوره والخبره الفنيه للتشغيل و الانتاج

كتاب استزراع المحاريات للتصدير

ليست هناك تعليقات:
Write comments

اختارنا لك

احدث الشركات

معارض زراعية

مجلة دليلك الزراعى

لديك استفسار زراعى

لديك استفسار زراعى

أرشيف المدونة الإلكترونية