زراعة وانتاج الشاى


الشاى هو المشروب المفضل لدى اغلب الناس ويحتوى على 5.6 % شاى و 4-7 مواد معدنية و 12-15 % مواد بروتينية و 600 ملجم فيتامين B فيتامين النمو وزيوت وخمائر - 4.8 % كافين وهذا يجعلة من المواد المنبهه واكثر الشعوب تشرب الشاى باشكال مختلفة ويعد لدى بعض الناس مشروب اساسيا فى حفلاتهم وسهراتهم


الموطن الاصلى للشاى
الموطن الطبيعى للشاى فى داحل منطقة بين تلال نجا ومانيبورى على طول الحدود بين اسام وبورما غربا وخلال الصين الى منطقة سيبانج شرقا وجنوبا خلال تلال بورما وتايلاند وفيتنام ومحور الشرق الى الغرب من 95 درجة الى 12 درجة على خطوط الطول ومحور من الشمال من بورما على خط عرض 29 درجة مارا بمنطقة يونان وتونكين وتايلاند ولاوس وامان حتى خط عرض 11 درجة وتتم حاليا زراعته فى مناطق مابين تركيا وجورجيا عند خطى عرض 42 شمالا والارجنتين على خط عرض 33 جنوبا وتقع مصر بين خطى عرض 22 و32 درجة شمالا وعلى ذلك فان مصر تقع فى منطقة حزام الشاى وبالرغم من اهميته وزيادة استهلاكة وامكانية زراعته فى مصر مازالت مصر من اهم الدول المستوردة للشاى ولاتملك الا القليل من المعلومات عن زراعة الشاى وجميع العوامل المساعدة على زراعة الشاى متوافرة باستثناء المطر الصيفى المرافق لارتفاع درجة الحرارة وهذا يستعاض عنه بالرى

الوصف النباتى لنبات الشاى
الشاى عبارة عن شجيرة دائمة الخضرة والاشجار تقلم باستمرار بحيث لا يتجاوز طولها 100 سم وذلك لسهولة القطف وجذع الشجرة ضخم وغليظ يصل طول الشجيرة حتى 20 متر وتعيش حتى 70 عام
الاوراق : ذات لون اخضر داكن بيضاوية الشكل متطاولة ذات ذنب قصير حوافها مسننه طولها من 5-10 سم يزداد عدد الاوراق فى اعلى الاغصان ويقل اسفلها كما تتميز ايضا بقوام رخو وهى مغطاة بمادة حريرية الملمس اما الاوراق الجافة فهى جرداء ملساء لامعة
الازهار: ازهار الشاى عطره تشبة ازهار الكرز لونها سكرى تتجمع الازهار على شكل عنقود صغير يتالف من زهرتين او ثلاثه
الثمرة : ذات ثلاث فصوص تحتوى على ثلاث بذور كل منهم بحجم بذرة البازلاء وتستغرق الشجيرات من 2-7 سنوات كى تنتج اى يمكن القطف منها (القطفة الاولى )بعد 3 سنوات من الزراعة وتبقى الشجيرة خمسين عاما او اكثر اذا تم الاعتناء بها بشكل جيد

انواع الشاى
1- اساميكا:  ينمو فى الهند له اوراق كبيرة تنجح زراعته فى الخط الاستوائى فقط لا يتحمل الحرارة المنخفضة يموت عند تعرضة ل-3  درجة مئوية وذلك لكبر حجم الاوراق واحتوائها كمية كبيرة من المياة اما درجة الحرارة العليا المحتملة 34-35 درجة مئوية
2- النوع الصينى : اوراقة صغيرة يتحمل 17-18 درجة مئوية تحت الصفر ودرجة الحرارة العليا المحتملة 34-35 درجة مئوية

الظروف الملائمة لزراعة نبات الشاى
الحرارة
الحرارة المثلى لنمو الشاى من 10-30 درجة مئوية وفى حال ارتفاع درجة الحرارة عن 35 يجب ان يكون هناك اشجار مظلله اما فى حالة انخفاض درجة الحرارة فمن الصعب حماية النباتات تبدا شتلات او بذور الشاى فى النموعند درجة حرارة 11 اما درجة الحرارة المثالية للبدء فى الانبات بسرعة هى 15-16 درجة كما ان اختلاف درجات الحرارة بين الليل والنهار يؤثر على نمو النبات والبذور فلا تنمو بالشكل الامثل لان هذا التفاوت يؤدى الى نمو الشتله فى النهار فقط كما ان انخفاض درجة الحرارة عن 11 درجة يوقف نمو  الشتلة وحتى البذرة تدخل فى طور السكون

الارتفاع عن سطح البحر
ينمو على مستوى سطح البحر وحتى ارتفاع 1000 متر

درجة حموضة التربة
تتراوح الحموضة الملائمة للزراعة مابين 4.5 -6

الرطوبة الجوية
عامل هام واساسى لنمو الشاى وتبلغ الحدود الدنيا للرطوبة 75% اما الحدود العليا 90

التربة
ينمو الشاى فى مختلف انواع الاراضى على شرط ان تكون غنية بالمادة الدبالية ومنخفضة فى محتواها من كربونات الكالسيوم ومعامل النفاذية لها مرتفع لسهولة توفر كمية اكسجين كافية لمنع تعفن الجذور كما انه يجود فى الاراضى ذات التربة الحمراء الحاوية على نسبة عالية من الحديد
الضوء
تزيد انتاجية الشاى بزيادة ساعات التعرض للضوء لانه نبات محب للضوء
التسميد
يحتاج الشاى للنيتروجين اكثر من حاجته للفوسفات او البوتاسيوم وعموما كل 100 كجم شاى تحتاج الى 40-50 كجم نيتروجين و6-7كجم فوسفور و 20-25 كجم بوتاسيوم


زراعة الشاى
تبدا زراعة البذور فى الربيع حيث تثبت الحرارة ابتداء من 11 مئوية وقبل ذلك عليك
- تجهيز اكياس بلاستيكية مثقبة قياس 20*7 بوضع خلطة ترابية عبارة عن 2تربة رملية :1 مواد عضوية دبالية شرط ان تكون درجة حموضة التربة 4.5- 6 ونحصل على هذه الحموضة من استخدام المواد العضوية التى تتحد مع ثانى اكسيد الكربون وتنتج حمض الكربونيك مما يخفض حموضة التربة
- توضع البذرة فى الكيس على عمق 1.5 ضعف حجم البذرة مع مراعاة نقع البذور قبل الزراعة بالماء العادى والذى حرارته 11-12 درجة مئوية لمدة 24 ساعة

- تروى البذور بعد زراعتها مباشرة مع مراعاة ريها كل يوم اذا كان الجو حارا وينصح بالرى بالرزاز على ان تكون التربة رطبة دائما (غير غدقة وغير جافة ) يمكن وضع 1-3 بذرة ثم تفرد مع مراعاة ازالة الاعشاب باليد فور ظهورها فى الاكياس والقيام بعملية التظليل للشتلات الناتجة تستمر الشتله فى النمو وتتوقف عن النمو عند وصول درجة الحرارة الى +10 فيدخل النبات فى طور سكون ولكن تبقى الاوراق على النبات ولا تسقط كما يمكن للشتلة الاستمرار فى النمو بزراعتها فى صوب بلاستيكى مع توفير التهوية وتعريض الشتلات من فترة الى اخرى لطقس عادى للتقسية
بنهاية هذه المرحلة اى من الربيع وحتى طور السكون فى السنه الاولى اذا وصل طول الشتلة بالكيس الى 30-35 سم فذلك مؤشر جيد على انها اصبحت شتله جيدة ولكن عليك الاحتفاظ بها فى المشتل ضمن الكيس الى حين ارتفاع درجة الحراة ويتم بعد ذلك نقلها وزراعة الشتلات التى وصل طولها الى 30 سم وعند وصول درجة الحرارة الى 11 درجة مئوية تسمد بسلفات الامونيوم حوالى 5 جم لكل كيس او شتله وتبقى الشتلة موسم اخر حتى تصل للطول المطلوب


الزراعة فى الارض المستديمة
تجهز الارض بصورة جيدة ويفضل حراثتها بعمق 40-50 سم او اكثر وتحفر الجور بابعاد 20*20*20 وتضاف المادة العضوية بعد حفر الجور حيث يخلط التراب بالمادة العضوية بنسبة 1:1 مع مراعاة عدم نقل الشتلات المزروعة ضمن الاكياس فى الشتاء بل الانتظار الى اوائل الربيع ابعاد الزراعة تكون 1م بين الخطوط و1 م بين الشتلات ويفضل زراعتها على 75 سم كما تزرع اشجار للتظليل كالموالح كل 5 م لحماية الشتلات من الحرارة والرياح واشعة الشمس المباشرة وفى حالة كون الشتلة مائلة او ضعيفة تسند بعصا للتدعيم





عمليات خدمة شجرة الشاى
فى السنه الثانية
وبعد زراعة الشتلات بالارض الدائمة يتم الرى وازالة الاعشاب ولايضاف السماد ابدا فى هذه المرحلة الى ان يتوقف النمو عند انخفاض الحرارة عن 21 درجة مئوية وبهذه المرحلة لا تجنى اى اوراق ويمكن ان يصل طول الشتلة الى 50-60 سم
فى السنة الثالثة
يبدا النمو ثانيا عند وصول الحراره الى 11 درجة مئوية وعدم انخفاضها الى 5-7 درجة مئوية نقوم بقطع الشتلة على ارتفاع 20 سم ولانقطع الاغصان نهائيا وذلك لاعطاء الشجرة شكلا هيكليا من اسفل ولايمكن الاستفادة من الاجزاء المقطوعة لان الاوراق تكون قاسية وخشنة وفى هذه المرحلة يكون المجموع الجذرى قد اصبح قويا ويمكن ان يصل طولة بالارض الى 2متر (جذر وتدى ) مما يؤدى الى اعطاء افرع خفيفة ونموات قوية
وفى هذه المرحلة يضاف السماد المركب بمعدل 120 كجم / فدان ويضاف السماد لكل شتلة حيث يوزع على سطح التربة وعلى مستوى الاغصان النامية المنتشرة على الشجيرة ويقلب بالتربة
وفى حال توفر سماد فوسفاتى بوتاسى فقط يفضل اضافته وعدم اضافة سماد اليوريا لانه يضعف الجذور
اعتبارا من السنة الثالثة لعمر الشتلة وهى السنة الاولى للانتاج يمكننا اخذ اوراق وجمعها كل 10 ايام بالشكل التالى قطع كل نمو خضرى يزيد عن 50 سم ففى الشتلات المزروعة كالتالى 2-3 ورقة دائما مع برعم ويتم القطع يدويا كعملية التطويش اى نحافظ على طول واحد لكل الشتلات بالمشتل بحيث تكون على طول 50 سم فقط مع مراعاة عدم اخذ اوراق من المجموع الخضرى بالنسبة للسنة الثالثة تحت ارتفاع 50 سم بل فوق 50 سم

بعد السنة الثالثة
نفس العمليات اى قطع كل مايزيد عن 50 سم من الشجرة بقطع 2-3 ورقة + برعم كمحصول وتستمر عملية الحصاد فكلما استطال النبات عن 50 سم نقوم بعملية التطويش الى ان يدخل فترة السكون
ويبلغ الانتاج الوسطى (اوراق خضراء)
السنة الثالثة 250 كجم /فدان
السنة الرابعة 500 كجم /فدان
السنة الخامسة 1000 كجم /فدان
السنة السادسة 1500 كجم /فدان
السنة السابعة 2500 كجم /فدان
السنة الثامنه 3500 - 4000 كجم /فدان
وبعد ذلك يمكن ان ينخفض الانتاج الى 1500 كجم /فدان وتسوء النوعية ايضا وهنا يفضل اجراء عملية قطع تجديدى وذلك بقطع الشجيرة على ارتفاع 30 سم (تقليم ) ويتم ذلك عند ثبات درجة الحرارة على +10 مئوية كما يتم تخفيف الافرع اليابسة داخل الشتلة فقط مع عدم الاقتراب من الافرع المحيطة والجانبية وذلك لتعريض الشجيرة من الداخل للانارة والشمس واعادة تشكيل الشجيرة كاسيا وبعد ذلك نقوم بعملية الحصاد عند ارتفاع النموات فوق ال50 سم
يمكن الاستفادة من مخلفات القطع التجديدى كسماد عضوى بفرشة على التربة اما متى نقوم بعملية القطع التجديدى فعندما تصل الشجيرة لمرحلة لاتعطى فيها النموات الخضرية القمية براعم نهائية اى تقتصر على الاوراق فقط وتسمى فى هذه المرحلة النبات الاعمى


تسميد الشاى
يضاف السماد المركب NPK على الشكل التالى
فى السنة الثالثة 120 كجم /فدان وفى السنة الرابعة 160 كجم /فدان وفى السنة الخامسة تتوقف اضافة البوتاسيوم والفسفور لان الجذور اصبحت قوية وجيدة
ونضيف الازوت فقط 21% 200 كجم / فدان
وفى السنة السادسة 240 كجم /فدان
وفى السنة السابعة 280 كجم / فدان
وفى السنة الثامنة 320 كجم /فدان
وفى السنة التاسعة 360 كجم فدان
وفى السنة العاشرة 400 كجم /فدان
ويثبت الرقم ولا يضاف اكثر من 400 كجم اما اذا كانت الارض بحاجة الى بوتاسيوم وفوسفور فيضاف حسب تحليل التربة

الازهار فى نبات الشاى
يزهر ابتدا من سبتمبر فى السنة الثانية والثالثة والرابعة ويستمر نمو الزهرة وتعطى بذارا ناضجا بعد 4 اشهر من الازهار وتتفتح الزهرة فى سبتمبر وبعد شهرين تتشكل ثمرة صغيرة وتبدا بالنمو وتستمر لمدة 4 اشهر لتعطى بذور قاسية وتتفتح الازهار بالمنطقة الوسطى للنبات وتحتوى الثمرة 1-3 بذرة وبعد 4 اشهر اذا لم يتم حصادها تسقط وتنمو ويفضل قطفها قبل نضجها
ويفضل زراعة البذور بالموسم الذى يلى حصادها مباشرة مثلا اذا جمعت فى الخريف يجب ان تزرع فى الربيع ولا تخزن للسنه القادمة لان التخزين  يؤدى الى خفض الانبات بنسبة 20 %

تصنيع الشاى
ان اوراق الشاى المقطوفة لا تحمل نكهه ولا طعم الا بعد ان تمر بمجموعة من العمليات الخاصة لتصبح الشاى الذى نعرفة

انواع الشاى
الشاى الاسود - الشاى الاخضر - الشاى الابيض
الشاى الاسود
اوراق الشاى الاسود عطرية ويحضر من اوراق الشاى الاخضر بعد القيام بعملية الاكسدة وكلا النوعين بهما كافين طبيعى ضار ومركبات اكسدة وينشطان الجهاز العصبى بصورة سلبية عبر تعطيل مستقبلات عصبية بالمخ كما انهما يزيبان بعض الدهون ويحرقان سعرات حرارة عالية ورغم ان الشاى منبة لوجود الكافين الاانه يمكن ان يسبب لبعض متناولية شعورا بالوهن والضعف والامساك وسوء الهضم والارق
ومن مكونات شجرة الشاى زيت شجرة الشاى 5% والذى يمكن استخلاصة ليعالج حب الشباب وهو اشبة بمفعول 5% بنزويل بروكسيد ويستخلص من لحاء شجرة الشاى ويعالج ايضا قرح الفم وقشرة الشعر
ويتم استخدامة كمطهر ومضاد للبكتيريا والفطريات ومنشط فهو يزيد القدرة المناعية للجسم
الشاى الاخضر
اكتشفة الصينيون قبل خمسة الاف سنه واوراقة من نفس اوراق الشاى الاسود وهى شجيرة اصلها من اسيا والاختلاف فقط فى طريقة التحضير حيث ان الشاى الاخضر يجفف سريعا بالبخار اما الشاى الاسود تفرم الاوراق وتعجن وتتخمر ثم تجفف ولهذا بها نسبة عالية من مادة التنين
واوراق الشاى الاخضر لانها لم تخمر فتظل موادها كما هى لذلك هو انفع من الشاى الاسود واقل ضررا الا ان كليهما له اضرار بسبب مادة الكافين الا ان بعض الصينين يستخدم الشاى الاخضر كعلاج للصداع النصفى لاعتقادهم ان له تاثير على الصداع

الشاى الابيض
يعتبر من اندر انواع الشاى وهو مشروب خفيف الطعم ولانتاجه يتم قطف البراعم الصغيرة لشجرة الشاى وكذلك الاوراق الصغيرة بعناية ورفق ويتم تجاهل الكبيرة ويتم تجفيفها بعد ذلك

تصنيف الشاى وفرزه
عملية الفرز تعنى ابعاد الاوراق الغير ناضجة وفرز الاوراق حسب الحجم ويتم ذلك قبل تعبئة الشاى فى الصناديق والتصنيف التجارى العالمى يحدد حسب الاوراق
- الاوراق الناعمه المدببة - الاوراق المتوسطة الماخوذة من القطفة الاولى والثانية - الاوراق الماخوذة من القطفه الثالثة وحتى السادسة - الاوراق الكبيرة الخشنة - الجزيئات الصغيرة من الاوراق- بقايا اوراق الشاى وهى ذات رائحة طيبة وتنحل بالماء خلال خمس دقائق - الاجزاء الصفراء بين الاوراق وهى الشاى الفورى السريع الحل فى الماء وهى المعباة باكياس صغيرة وتصلح للرحلات - فتات بقايا الشاى الاسود والاخضر ويصنع منه الشاى المضغوط على هيئة مكعبات


Share on Google Plus

الناشر Green Pages

دليلك الزراعى جرين بيدجيز هو اكبر دليل زراعى فى مصر والشرق الاوسط والدول العربية والافريقية تجد به كل ماتحتاج لنشاطك الزراعى مقالات ارشادية زراعية - كتب زراعية - مواعيد المعارض الزراعية -الشركات والمنتجات الزراعية فى مصر والدول العربية والشرق الاوسط والدول العربية والافريقية وبعض الدول الاجنبية الاوروبية والاسيوية - اخبار الزراعة - وظائف زراعية -