استخلاص الزيوت


تختلف المصادر التي يستخلص منها الزيوت في الصناعة فقد توجد في بعض أنواع الحاصلات الزراعية على صورة مخزنة في البذور مثل القطن والسمسم والفول السوداني وفول الصويا وغيرها من البذور الزيتية كما قد توجد في جنين الحبوب مثل القمح والأرز والذرة الشامية وفي بعض الثمار مثل جوز الهند وبذور عباد الشمس والزيتون ، هذا بالإضافة إلى أن نسبة الزيت الخام تختلف من مصدر إلى أخر حيث تتراوح من 2% في الحبوب إلى 65%في ثمار جوز الهند

وعند استخلاص الزيوت يحب اختيار الطريقة المناسبة بحيث لا يحدث تغيير في التركيب الكيميائي للزيت مع تقليل نسبة الشوائب واستخلاص أكبر كمية ممكنة بأقل التكاليف ، وهناك ثلاث طرق مختلة ومتبعة في عملية استخلاص الزيوت من مصادرها وهى 
1- الاستخلاص بالحرارة
2- الاستخلاص بالضغط الميكانيكي
3- الاستخلاص بالمذيبات

وتسبق عمليات استخلاص الزيوت الخام عمليات إعداد البذور الزيتية .

أولا ًً: الاستخلاص بالحرارة
تستعمل هذه الطريقة عادة في استخلاص الدهون من الأنسجة الحيوانية وتبلغ نسبة الدهون في الأنسجة الحيوانية الدهنية الخالية من اللحم والعظم حوالي 70 – 90 % والباقي عبارة عن ماء ونسيج ضام يحتوي على نسبة عالية من البروتين ، وتتلخص طرق السلي في

أ‌) السلي الجاف
ب‌) السلي الرطب
ت‌) السلي الكيميائي

ثانيا ً: الاستخلاص بالضغط الميكانيكي
ويجري الاستخلاص بالضغط الميكانيكي عادة للبذور الزيتية للحصول على الزيوت النباتية ويتم بإحدى الطرق الآتية 

أ‌) الضغط على دفعات : وفيها يتم استخلاص الزيوت بواسطة الضغط الهيدروليكي
ب‌) الضغط المستمر : وتستخدم في هذه الطريقة أجهزة الضغط الحلزونية والزيت الناتج يجرى له عملية تصفية ثم يرشح تحت ضغط منخفض للتخلص من الأجزاء العالقة حتى لا يؤدى وجودها إلى زيادة الفقد من الزيت أثناء عملية التكرير

ثالثا ً: الاستخلاص بالمذيبات
وتعتبر هذه العملية أكفأ طريقة لاستخلاص الزيوت حيث تصلح لجميع أنواع البذور الزيتية ، ويستعمل فيها مذيبات عضوية أهمها الهكسان وأبو هكسان والأثير البترولي ، وتتلخص طرق الاستخلاص بالمذيبات في

أ‌) الاستخلاص المستمر : ويستخدم فيها عدة أجهزة منها جهاز الاستخلاص ذات الأقفاص

ب‌) الاستخلاص على دفعات : وتستخدم هذه الطريقة لاستخلاص الزيوت من البذور الزيتية


المعاملات التي تجرى على الزيوت والدهون الخام
تحتوى الزيوت والدهون الخام الناتجة من السلي أو العصر أو الاستخلاص بالمذيبات على شوائب متنوعة غير جلسربدية تتكون أساسا من الأحماض الدهنية المنفردة ومواد نيتروجينية وكربوهيدراتية والمواد الشبيهة بالزيوت وبعض الصبغات وغيرها من المواد وبعض هذه المواد له أهمية خاصة ويفضل وجودها في الزيت مثل الستيسرولات والتوكوفيرولات لأنها تمنح الأكسدة أثناء التخزين والبعض الأخر غير مرغوب في وجودها لأنها تكسب الزيت أو الدهن ألوانا ًداكنة أو رائحة غير مرغوبة لذلك تجرى بعض المعاملات للتخلص من هذه المواد

أولا ً: التكرير Refining 
ويعتبر التكرير باستخدام القلوي من أهم الطرق المستخدمة في مصانع الزيوت فهو يؤدى إلى إزالة الأحماض الدهنية المنفردة بتحويلها إلى صابون غير ذائب والذي يدمص بعض الشوائب علية كما يتحد مع بعض المواد الأخرى الحامضة ويتم التخلص من الصابون عن طريق الغسيل بالماء حيث تذوب أيضا بعض المواد الأخرى الغير مرغوبة ثم يجفف الزيت

والقلوي الشائع الاستعمال في عمليات التكرير هوايدروكسيد الصوديوم ويعرف باسم caustic soda ويمتاز الزيت المكسربان الناتج يكون ذو لون فاتح عن الزيت المكرر باستعمال قلويات أخرى ضعيفة مثل كوبونات وبيكربونات الصوديوم

Bleaching ثانيا ً: التبييض 
يتم التبييض الزيوت المستخدمة في التغذية بإضافة بعض المواد النشطة سطحيا مثل Fuller's earth أو مخلوط Bentonite Montmorillonite 
المنشط بالحامض حيث تقوم هذه المواد باد مصاص الألوان الموجودة في الزيت أو الدهن ثم الترشيح لفصل مادة الادمصاص وتتراوح نسبة مادة الادمصاص المستعملة بين 0.25 إلى 0.5% من وزن الزيت على حسب درجة لونه واللون المرغوب بعد التبييض والزيوت و الدهون الغير غذائية يتم تبييضها بالأكسدة الكيمائية للصباغات إلى مواد عديمة اللون أو ذات ألوان فاتحة

Deodorization ثالثا ً : إزالة الرائحة
تتميز الزيوت الخام النباتية باحتوائها على مركبات عضوية غير زيتية ذات رائحة خاصة غير مرغوبة يجب التخلص منها مثل زيت بذرة القطن وقد تكون هذه الرائحة مرغوبة مثل رائحة زيت الزيتون الخام والذي يرتفع سعره بزيادتها ولذلك فان زيت الزيتون الخام لا تجرى علية أي عملية تكنولوجية بعد الاستخلاص على البارد

وتعتمد طريقة إزالة الرائحة على تقطير الزيت بإمرار تيار من بخار الماء على درجه حرارة حوالي 230م وتحت ضغط منخفض لسرعة إزالة هذه المواد وتقليل عمليات التحليل المائي للزيت وتجنب حدوث الأكسدة الهوائية بالإضافة إلى التخلص من الأحماض الدهنية الحرة وهدم البيروكسيدات الموجودة في الزيت والتخلص من نواتج عملية الأكسدة الهوائية مثل الالدهيدات والأحماض الدهنية ذات الوزن الجزيئي المنخفض

مشاركة على جوجل بلس